الضباب الدخاني

2017/08/03

موقع طقس العرب - د. جمال الموسى

يعتبر الضباب الدخاني من الظواهر الخطيرة على الحياة والأنشطة البشرية وهو خليط من الدخان الصاعد والناتج من العمليات الصناعية مع جزيئات بخار الماء المتكاثف على شكل ضباب في ظروف جوية مستقرة تقل فيها حركة الرياح مما يساعد على ركود الملوثات وهذا يؤدي الى تدني مدى الرؤية وحدوث صعوبة في التنفس وتهيج العيون  ويؤثر على الجلد . 

 

يتكون فوق المدن والمناطق الصناعية وهو احد ملوثات الهواء وتسببه الأنبعاثات والعوادم الصادرة من المصانع والسيارات ومحطات توليد الكهرباء , ويسبب الاختناق في كثير من الاحيان .

 

يوجد تصنيفان للضباب الدخاني :-

 أ- الضباب الكيماوي الضوئي : " Photochemical Smog“

عندما تنبعث الملوثات الهيدروكربونية ,اكاسيد النيتروجين واول اكسيد الكربون من السيارات والمصانع فانها تتحول بفعل اشعة الشمس الى ملوثات مؤكسدة مثل الاوزون .

 

وفي حالة وجود الضبخن يكون لون الهواء بنيآ وله رائحه كريهة ويرتبط حدوثه مع ارتفاع درجة الحراره  .

 

  

ب- الضباب الدخاني التقليدي  "Classical Smog" ( أو الضباب الدخاني الصناعي ).

ملوثات عضوية غير مستقرة من الأصباغ والمذيبات والمبيدات وأنواع من البتروكيماويات مثل الجازولين تتبخر مباشرة الى الغلاف الجوي لتزيد من كمية الاوزون .

 

وينتشر وجوده بالمدن القائمه على الصناعه, حيث يكون الهواء لونه رماديا ويظهر مع انخفاض درجات الحراره في فصل الشتاء ومع وجود الرطوبه.

 

واسباب حدوثه وجود الملوثات التاليه واختلاطها بالهواء مثل : ( الغبار,الدخان,الرماد,الجسيمات الدقيقه,اكاسيد الكبريت)

 

وموعد حدوثه في الصباح الباكر في ايام فصل الشتاء,ويؤثر على الانسان في عمليات التنفس وخاصة الذين يعانون من الربو.