ما هو أقوى مُرتفع جوي في تاريخ المملكة؟

2013/09/14

موقع ArabiaWeather.com- قد يبدو هذا السؤال غريبا! فكُلنا سمعنا عن أقوى مُنخفض جوي في التاريخ، ولهذا التعريف عدّة جوانب لعلّ أكثرها دقّة هو مقدار الضغط الجوي في مركز المُنخفض أو المُرتفع الجوي.

 

لقد أشرنا في طرحٍ سابق إلى أن مُنخفض 16-3-1998 هو أعمق مُنخفض جوي في تاريخ المملكة الحديث. لكن ما هو أقوى مُرتفع جوي أثّر على المملكة، ومتى أثّر عليها وما هي نتائجه؟

 

كُلنا يعلم نتائج المنخفض الجوي العميق، لكن ما هي نتائج المُرتفع الجوي القوي أو ذو الضغط المرتفع في المركز أو فوق نقطة ما (عمّان مثلاً)، للإجابة على هذا الإستفسار يجب علينا معرفة توقيت قدوم المُرتفعات الجوية بشكل عام في فصول السنة. يؤثر المُرتفع الجوي ذو قيم الضغط المُرتفعة عادة في فصل الشتاء وليس في الصيف كما قد يظن البعض حيث يتسبب إمتداد المُنخفض الموسمي الحراري القادم من الشرق بموجات حارة تؤثر على المملكة أي أنها ليست بفعل مُرتفع جوي. وبالتالي المُرتفع الجوي شتاءً يظهر تأثيره من خلال إستقرار الأجواء أولاً وفي الغالب برودتها القارسة في حال إرتفاع ضغطه كثيراً.

 

لنعد إلى سؤالنا الأساسي، متى أثّر علينا أقوى مُرتفع جوي أي ذو أعلى ضغط جوي مُسجل في عمّان مثلاً. في الحقيقة الأرشيف الخاص بدائرة عمليات الأرصاد والتنبؤات الجوية في مركز "أرابيا ويذر" حافلٌ بمثل تلك المنظومات الجوية وهي تنتج إما عن طريق إمتداد للمرتفع الجوي السيبيري (نسبة إلى سيبيريا في روسيا والتي بلغ أعلى ضغط جوي عالمياً فيها بتاريخ 31-12-1968) أو عن طريق تأثرنا مُباشرة بمُرتفع جوي قادم من شمال القارة الأوروبية. ونتائج الحالاتين واحدة وهي إستقرار الأجواء أولاً وبرودتها الشديدة ثانياً. وقد وصل أعلى ضغط جوي في عمّان إلى حدود 1030 مليبار وقد تميّزت الأجواء في جميع تلك الحالات بالبرودة الشديدة وتأثير لموجات صقيع وإنجماد قاسية، لعلّ أبرزها تلك التي أثرت على المملكة بتاريخ 19-1-1964 والتي أثرت بعد العاصفة الثلجية الباردة التي لم تجلب الثلج الكثيف وإنما الصقيع والإنجماد القاسيين على المملكة والخليج العربي على حد سواء!

 

وفي الصورة المُرفقة توضيح للأنظمة الجوية السائدة في 19-1-1964 وفيها تتأثر المملكة بالمُرتفع الجوي الشمال أوروبي والمصحوب بكتلة هوائية قطبية المنشأ وشديدة البرودة، عملت على تدني الصغرى في عمّان إلى ما دون الـ-6 مئوية وفي جبال الشوبك إلى أقل من -15 مئوية.