ولاية أمريكية تقبع فوق بوابة جحيم!

2017/12/19

كتشفت دراسات جيوفيزيائية  في جامعة "روتغرز" الأمريكية، أن ولاية فيرمونت تقع فوق فقاعة ضخمة من الصخور المنصهرة، التي تتحرك باستمرار في اتجاه سطح الأرض.

 

وقال علماء الجيوفيزياء إن هذه الظاهرة ستتحول بالتدريج إلى براكين في هذه الولاية.

 

وقد استخدم العلماء أثناء بحوثهم ودراستهم لباطن الأرض في هذه المنطقة، نظام "إرث سكوب". وقد اكتشفوا درجات حرارة غير طبيعية، تفوق بمئات المرات درجات الصخور والطبقات العليا.

 

ويبلغ قطر الفقاعة الماغماتية (صخور منصهرة) 400 كيلومتر وتقع على عمق 200 كيلومتر، وهي موجودة تحت وسط مدينة فيرمونت. كما رجح العلماء أن هذه الفقاعة، قد ظهرت في وقت غير بعيد، موضحين أن تحرك هذه الصخور المنصهرة بهذا الشكل قد يصل إلى سطح الأرض ويقذف براكين خلال 50 مليون عام.

 

 و تعتبر الماغما أصل الصخور النارية. وهي تنشأ من أسفل القشرة الأرضية أعلى الستار العلوي للأرض .

 

الماغما هي صهير سيليكاني يتكون من عناصر السيليكون والألومنيوم والحديد والمغنيسيوم والكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم بالإضافة إلى الأكسجين , وغازات ذائبة وعلى رأسها بخار الماء وثاني أكسيد الكربون. 

تكون الماغما في حالة حركة عشوائية ( لأنها في الحالة السائلة مع وجود كمية قليلة من المواد الصلبة).

 

يعود سبب نشأة الماغما في هذه الأماكن من الكرة الأرضية إلى وجود درجات الحرارة العالية والضغط المناسب السائدين هناك مما يؤدي إلى الانصهار الجزئي لصخور أعلى الستار العلوي وأسفل القشرة الأرضية و بالتالي تكون الماغما.

 

ويعود سبب ارتفاع درجات الحرارة إلى زيادتها بازدياد العمق وهو ما يسمى " المعامل الحراري الأرضي " والذي يبلغ معدله 30ْ لكل كيلومتر واحد في العمق بداخل القشرة الأرضية. والسبب الآخر يرجع إلى وجود تركيز عالٍ للعناصر المشعة في معادن الصخور مثل عنصر اليورانيوم , والتي تضمحل مع الزمن وتتحول إلى عناصر أخرى ، كالرصاص الذي ينتج من اضمحلال اليورانيوم ، ويصاحب ذلك انطلاق للطاقة على شكل حرارة.